جلسة جهاز السكارلت للوجه والجسم وفوائده الفريدة للبشرة


جلسة جهاز السكارلت للوجه والجسم وفوائده الفريدة للبشرة
جلسة جهاز السكارلت للوجه والجسم وفوائده الفريدة للبشرة

عناوين المقال


  • مقدمة

  • ماهو جهاز السكارلت ؟

  • ما هي فوائد جهاز السكارلت ؟

  • الآثار الجانبية بعد استخدام تقنية السكارلت

  • كيفية جلسة السكارلت

  • ما الفرق بين السكارلت والديرمابن ؟

  • أيهما أفضل جهاز السكارلت أم الديرمارولر ؟

  • هل جهاز السكارلت مؤلم ؟

  • خاتمة


مقدمة

تحتاج عيوب البشرة المختلفة مثل حب الشباب، التصبغات، التجاعيد وشيخوخة الجلد إلى تقنيات علاجية مختلفة بهدف إزالتها. مثل حقن البوتوكس، التقشير الليزري، الديرمابن وغيرها من الآليات التجميلية الحديثة. ولكن تقنية أو جهاز السكارلت هي ابتكار تجميلي حديث نوعاً ما يساعد في معالجة مختلف عيوب البشرة بفضل قدرته على العمل وفق أكثر من آلية مما يساعد في علاج مشكلات وعيوب البشرة على اختلافها. لذلك ونظراً لأهمية هذا الجهاز ستطلعكم دكتورة اميرة خليل طبيبة الجلدية والتجميل على فوائد جهاز سكارلت للبشرة والنضارة.


ماهو جهاز السكارلت ؟

هو عبارة عن جهاز يعمل وفق إصدار موجات ترددية راديوية.حيث يتم إدخال هذه الأمواج ضمن طبقات البشرة السطحية من خلال إبر دقيقة ذات قطر و طول صغيرين. الأمر الذي يؤدي إلى تحفيز إنتاج وتشكيل وتجدد ألياف الكولاجين في الجلد وبالتالي شد الجلد وإزالة التجاعيد والمحافظة على نضارة الوجه وشبابه.

من ناحية أخرى فإن تقنية السكارلت توفر إمكانية وضع مواد معينة مفيدة للبشرة مثل البلازما، أو مواد الميزوثيرابي ضمن الحقن الصغيرة. مما يؤدي إلى دخول هذه المواد إلى طبقات البشرة أثناء عملية إطلاق الأمواج الراديوية وتحفيز الكولاجين أيضاً. وهذا ما يجعل جهاز السكارلت مفيداً لعلاج مختلف مشاكل البشرة مثل حب الشباب وآثاره والتصبغات و شد الجلد وعلاج الترهلات وغيرها. وهو ما يميز جهاز السكارلت أيضاً عن الديرمارولر والفراكشنال ليزر كذلك.


جلسة جهاز السكارلت للوجه والجسم وفوائده الفريدة للبشرة
جلسة جهاز السكارلت للوجه والجسم وفوائده الفريدة للبشرة

ما هي فوائد جهاز السكارلت ؟

بسبب احتوائه على عدة آليات مفيدة للبشرة كتقنية الأمواج الراديوية و إمكانية إدخال الميزو والبلازما أيضاً وتحفيز الكولاجين بواسطة الإبر، فإن جهاز السكارلت يفيد في علاج طيف واسع من أمراض ومشاكل الجلد. ومن هذه الأمور تخبرنا دكتورة اميرة خليل طبيبة الجلدية والتجميل عن بعض الفوائد:

· علاج آثار حب الشباب والندب السطحية، والتخفيف من الآثار العميقة.

· شد ترهلات الأجفان والرقبة والترهلات الناتجة عن عمليات التكميم أو فقدان الوزن.

· علاج حب الشباب.

· إخفاء التجاعيد السطحية الدقيقة حول الفم والعينين وبين الحاجبين.

· تصغير مسامات الوجه الواسعة.

· معالجة التصبغات والبقع الناجمة عن حب الشباب أو حروق الشمس.

· يستخدم على اليدين بهدف علاج التجاعيد وعلامات التقدم في السن الواضحة فيها.

· يزيل علامات تمدد الجلد لاسيما تلك التي تظهر بعد خسارة كبيرة في الوزن أو بعد الحمل والولادة.


الآثار الجانبية بعد استخدام تقنية السكارلت

من المميزات الإضافية لهذا لجهاز السكارلت هو أن تأثيراته الجانبية تكاد تكون معدومة. كما أن استخدامه آمن تماماً لجميع أنواع البشرة على اختلاف الألوان. أي أنه يناسب البشرة الدهنية والجافة والمختلطة، وكذلك البشرة البيضاء والسمراء بدون أي مشكلة. ولكن تؤكد دكتورة اميرة خليل طبيبة الجلدية والتجميل أن الأثر الوحيد الذي يتركه جهاز السكارلت على الوجه بعد الجلسة هو فقط احمرار بسيط يزول خلال مدة أقصاها 24 ساعة.


جلسة جهاز السكارلت للوجه والجسم وفوائده الفريدة للبشرة
جلسة جهاز السكارلت للوجه والجسم وفوائده الفريدة للبشرة

كيفية اجراء جلسة السكارلت

كيف تجرى جلسة السكارلت؟ يتم ذلك أولاً من خلال تنظيف البشرة جيداً بواسطة الكحول. ثم وضع طبقة سميكة من الكريم المخدر الموضعي. بعد الانتظار مدة ٢٠ دقيقة ليأخذ المخدر مفعوله، يتم البدء بالجلسة.

تستغرق الجلسة عادة مدة نصف ساعة إلى ٤٥ دقيقة بحسب الهدف منها والمنطقة المستهدفة. يتم خلالها تمرير الحقن على كامل المنطقة المطلوبة.حيث تندخل تلك الإبر ضمن طبقات الجلد بأعماق مختلفة يمكن التحكم بها بواسطة الجهاز بحسب الهدف هل هو إزالة التجاعيد أم التصبغات أو تصغير المسام.

قد تحتاج المريضة نحو ٤ أو ٥ جلسات بواسطة جهاز السكارليت بفواصل شهر أو أقل بين كل جلسة وأخرى.


ما الفرق بين السكارلت والديرمابن ؟

بعد أن تعرفنا على آلية عمل جهاز السكارلت، يتساءل كثير من المرضى عن الفرق بين السكارلت والديرمابن. بسبب كونهما متشابهان في آلية العمل والمبدأ العام. ولهذا تجيب دكتورة اميرة خليل طبيبة الجلدية والتجميل فتقول: " صحيح أن آلية العمل متشابهة بين الديرمابن و السكارلت إلا أن جهاز السكارلت أفضل وأكثر قدرة على التأثير في الجلد. لأن إبر الديرمابن لا تخترق سوى الطبقة السطحية من البشرة مما يجعل تأثيرها أخف. ولا ننسى طبعاً الأمواج الراديوية وتأثيرها الحراري المحفز بقوة لتجديد الكولاجين. بالإضافة إلى ذلك، فإن جهاز السكارلت بفضل قدرته على حقن الميزو أو البلاسما أثناء إجراء الجلسة فإن ذلك يجعله مميزاً أكثر وأقوى في التأثير أيضاً. "


أيهما أفضل : جهاز السكارلت أم الديرمارولر ؟

تقول دكتورة اميرة خليل طبيبة الجلدية والتجميل في ذلك: لا مجال للمقارنة بين الديرمارولر وجهاز السكارلت. لأن الديرمارولر تعمل على تنشيط تكون الكولاجين من خلال تحفيز ديناميكي لهذه الألياف، لذلك يبقى تأثيرها بسيطاً جداً مقارنةً بجهاز السكارلت الذي يعمل على تنشيط الكولاجين بعمق وليس بفعل ديناميكي فقط وإنما حراري أيضاً بفضل الأمواج الترددية الراديوية.


هل جهاز السكارلت مؤلم ؟

قد تشعر المريضة خلال الجلسة بوخز خفيف وفي حال تطبيق المخدر قد لا تشعر بالألم إطلاقاً. يكون الألم أكثر في مناطق ارتكاز الجلد على العظم مثل زاوية الفك، الجبهة، والذقن.


خاتمة

في الخلاصة نجد أن جهاز السكارلت هو تقنية حديثة ومميزة بالفعل، تساعد في حل مختلف مشاكل البشرة المزعجة من خلال إجراء جلسات سهلة وبسيطة بأقل ألم وآثار جانبية تكاد تكون معدومة. لذلك لا تتردي بتجربة هذا الجهاز الفريد من نوعه والتمتع ببشرة أكثر نقاء ونضارة.




المصدر

Healthline