التقشير بأحماض الفواكه للوجه والجسم | مميزات وتجارب ومعلومات لأول مرة


التقشير بأحماض الفواكه للوجه والجسم | مميزات وتجارب ومعلومات لأول مرة

عناوين المقال

  • مقدمة

  • ما المقصود بعملية التقشير بأحماض الفواكه ؟

  • أنواع التقشير بأحماض الفواكه

  • إيجابيات التقشير بأحماض الفواكه

  • سلبيات التقشير بأحماض الفواكه

  • نصائح لاستخدام التقشير بأحماض الفواكه

  • ما الفرق بين التقشير الليزري والتقشير بأحماض الفواكه ؟

  • الخاتمة


مقدمة

تقشير البشرة هو أمر ضروري ومفيد جداً يساعد على تجديد خلايا البشرة وحمايتها من الشيخوخة المبكرة. وإن القيام بعملية التقشير بأحماض الفواكه من فترة إلى أخرى يساعد في الحصول على بشرة أكثر نضارةً وأفتح درجةً ويقي من تشكل التجاعيد الدقيقة حول الفم أو بين الحاجبين أو في منطقة الجبهة.

التقشير بأحماض الفواكه هو نوع من أنواع التقشير الكيميائي، أو كما يسمى أيضاً التقشير المنزلي. لأنه عبارة عن كريمات تباع في الصيدليات يمكن استخدامها في المنزل وفق توصيات الطبيب المختص.

في هذا المقال ستخبرنا الدكتورة اميرة خليل طبيبة الجلدية والتجميل عن طريقة القيام بعملية التقشير بأحماض الفواكه في المنزل، وما هي حسنات وسيئات هذه التجربة ونصائح أخرى شاملة حول هذا الأمر.


ما المقصود بعملية التقشير بأحماض الفواكه ؟

يتكون الجلد بشكل طبيعي من عدة طبقات، وعند القيام بعملية التقشير فإن الطبقة السطحية منه يتم إزالتها. وهذا بدوره يحفز الطبقات الأعمق كي تتجدد وتنقسم الخلايا فيها من أجل تعويض المفقود من الطبقة السطحية. وهذا هو المبدأ العام لعملية تقشير الجلد.

تتم عملية تقشير البشرة بواسطة أحماض الفواكه عن طريق تطبيق كريم موضعياً يحتوي على أحماض الفواكه المعروفة. مثل حمض السيتريك أسيد، حمض الغلايكوليك أسيد، حمض اللاكتيك أسيد وغيرها من الأحماض. التي تساعد في حلّ الطبقة السطحية من الجلد وتحفيز انقسام وتجدد الخلايا وألياف الكولاجين في الجلد.


أنواع التقشير بأحماض الفواكه

هناك نوعان أساسيان للتقشير بأحماض الفواكه، الأول يسمى التقشير المنزلي الذي يمكن القيام به عن طريق اقتناء كريمات جلدية تحتوي في تركيبها على أحماض الفواكه تصلح للاستعمال الخارجي و تباع في الصيدليات. ويمكن استخدامها منزلياً مع الالتزام بتعليمات الطبيب الأخصائي.

ونوع آخر يسمى التقشير الكيميائي والذي يتم فيه استخدام مواد شديدة الفعالية تتطلب الحذر ولا تستخدم إلا من قبل الخبراء. بسبب تأثيراتها الجانبية الخطيرة لذلك يتم القيام بجلسة تقشير بأحماض الفواكه الكيميائي في العيادة حصراً في هذا النوع.


التقشير بأحماض الفواكه للوجه والجسم | مميزات وتجارب ومعلومات لأول مرة

إيجابيات التقشير بأحماض الفواكه

تخبرنا الدكتورة اميرة خليل طبيبة الجلد والتجميل عن مميزات التقشير بأحماض الفواكه، فتقول:

  • سهولة استخدامها في المنزل من قبل الجميع.

  • التكلفة المنخفضة، حيث يعد التقشير بأحماض الفواكهأقل أنواع التقشير تكلفة إذا ما تمت مقارنته مع أنواع التقشير الليزرية الأخرى.

  • قدرته على إزالة الطبقة السطحية من الجلد بما تحتويه من رواسب صباغية. وبالتالي تفتيح البشرة وعلاج النمش والكلف والمشاكل الأخرى.

  • يساهم أيضاً التقشير بأحماض الفواكه بشد الجلد وإزالة التجاعيد ويمنع ظهور علامات تقدم السن على البشرة.


سلبيات التقشير بأحماض الفواكه

رغم سهولة استخدامها وتوافرها في متناول الجميع، تؤكد دكتورة اميرة خليل طبيبة الجلدية والتجميل أن التقشير بأحماض الفواكه قد يؤدي إلى مشاكل متعددة في البشرة إذا تم استخدامه بشكل عشوائي. إليكم أهم عيوب التقشير بأحماض الفواكه

  • نتيجة عدم توزيع الكريم بشكل متساوي على مساحة الجلد المطلوب تقشيرها، قد يحدث تفاوت في تقشير الجلد بين منطقة وأخرى. وهذا ما يسبب مشكلة عدم توحيد لون البشرة.

  • إن الاستعمال العشوائي لكريمات التقشير بأحماض الفواكه قد يؤدي إلى حروق جلدية من الدرجة الأولى. أو من الدرجة الثانية إذا تم وضعه على مناطق حساسة مثل الإبطين، المناطق التناسلية، والأجفان وتحت العينين.

  • نتائج تقشير البشرة بأحماض الفواكه تحتاج وقتاً أطول من غيرها كي تظهر نتائجها على الجلد سواء للتفتيح أو لعلاج حب الشباب وإزالة آثار الندب.

  • يشعر المريض بألم واحمرار وشد في الجلد، وقد يعاني من بعض التورم في منطقة استخدام أحماض الفواكه. بمعنى آخر، يحدث تهيج للبشرة تختلف درجته من شخص لآخر بحسب طبيعة الجلد.


نصائح لاستخدام التقشير بأحماض الفواكه

  • تنظيف المنطقة جيداً بغسول خاص أو بالكحول قبل وضع الكريم المقشر.

  • استخدم كمية قليلة من الكريم المقشر سواء كان غلايكوليك أسيد أو ساليسيليك أسيد أو سيتريك أسيد، وقم بتوزيعه بشكل متساوي قدر الإمكان على كامل المنطقة المطلوب تقشيرها.

  • تجنب المناطق الحساسة من الوجه: حول الفم والأجفان وتحت العينين.

  • قم بترطيب المنطقة جيداً بعد عملية التقشير.

  • التزم بتعليمات الطبيب ولا تستخدم المقشرات بشكل يومي.

  • استخدام الواقي الشمسي عند الخروج من المنزل أمر ضروري وهام جداً، وإن عدم استخدام الواقي سيؤدي إلى حروق شمسية واضحة أثناء عملية التقشير. لذلك فإن الوقت المفضل للقيام بالتقشير بأحماض الفواكه هو فصل الشتاء.

  • لا تستخدمي كريمات أحماض الفواكه للتقشير إذا كنتِ حاملاً أو مرضعاً.


التقشير بأحماض الفواكه للوجه والجسم | مميزات وتجارب ومعلومات لأول مرة
التقشير بأحماض الفواكه للوجه والجسم | مميزات وتجارب ومعلومات لأول مرة

ما الفرق ما بين التقشير بأحماض الفواكه والتقشير الليزري ؟

هناك عدة أنواع للتقشير بواسطة الليزر، مثل: التقشير بالليزر الكربوني CO2 والفراكشنال ليزر، والتقشير البارد وغيرها. وهناك أيضاً التقشير بأحماض الفواكه الذي يمكن أن يجرى في المنزل أو في العيادة التخصصية، فما الفرق بينهما ؟ تجيب دكتورة اميرة خليل طبيبة الجلدية والتجميل :

في الواقع إن التقشير بأحماض الفواكه يصيب الطبقة السطحيةفقط من الجلد، على عكس التقشير الليزري الذي يمكن التحكم بمدى العمق المطلوب الوصول إليه بحسب الجهاز المستخدم. وهذا ما يجعل استخدام التقشير الليزري مفضلاً لمعالجة الندبات وآثار حب الشباب والندبات أكثر من التقشير بأحماض الفواكه.

من ناحية أخرى فإن التقشير الليزري يؤدي إلى تقشير متساوي تماماً للمنطقة بدون تفاوت في الدرجات بين مكان وآخر. كما أن نتائج التقشير بواسطة الليزر تكون أسرع من غيرها.


الخاتمة

وهكذا نجد أن التقشير بأحماض الفواكه هو تقنية سهلة الاستخدام بالفعل، إلا أنها تتطلب الحذر والانتباه والالتزام بكافة التوصيات التي ينصح بها الطبيب من أجل الحصول على نتائج مميزة ومشابهة لتلك التي نحصل عليها بواسطة الليزر.





المصدر

Healthline